الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

عباءات بأناقة السواريه

تمكنت مصممة الأزياء اللبنانية رندا سلمون من تطويع العباءة الشرقية ببراعة لتصنع منها ثوب سهرة أنيق ، لتثبت تألقها في عالم الموضة والأزياء .

عباءة المصممة راندا سلمون تضاهي أرقى التصاميم ، وعادت لتثبت نفسها في مجال الهوت كوتير (الخياطة الراقية)، بفساتين أنيقة برزت فيها لمساتها الهندسية من خلال التصاميم المتعددة الأبعاد.

وتأخذ المجموعة الجديدة من تصميمات سلمون اسم "لحظات" التي توزعت بين الاطلالة العملية والمبهرة في مختلف المناسبات، وقد سعت من خلالها الى اخراج المرأة من الاطار المحصور بزمن محدد، فجعلت من الوقت لغة مشتركة تجمع بين فساتين المجموعة التي تصفها بأنها مرآة لامرأة واحدة بعدة زوايا، غير متناقضة، لأن هنالك على الدوام جمالا وجلالة، انسيابا وتجددا، هدوءًا وطاقة، مستخدمة الألوان التي تعبر عن الفكرة بكامل تفاصيلها، حيث اعتمدت الأبيض والاسود لمنح المجموعة هويتها الزمنية وتجسد أبعاد الوقت بالمزج بين النهار والليل، أما اللون الفضي والذهبي، فيعززان الطابع الراقي للمجموعة، ويرمزان الى عراقة المعادن التي تدوم عبر الزمن وتتخطاه.

الاقمشة المعتمدة مبتكرة، حيث تجمع بين الحرير والقطن وباقي الخيوط المتنوعة. هنا خرجت سلمون عن الطابع الكلاسيكي في اختيار القماش، حيث حددت المعايير بنفسها بما يتناسب مع الفكرة الاساسية، ومع خطها في تصميم الازياء الحديثة. واللافت ان كل تصميم له قماشه الخاص، لكن الغالب هو الخيوط المتميزة بلمعانها الخاص، بما يجعل المجموعة مستوحاة من امرأة متجددة غير نمطية، ومتميزة باطلالة فاتنة ومتحررة.

وجاء ختام المجموعة بحسب جريدة "القبس" بفستاني زفاف يحتفظان برونق خاص من جمالية حديثة، استكملت بهما المصممة رندا سلمون فكرتها، فابرزت تفاصيل الزمن في القطعتين، ومنحتهما مساحة خاصة من الابهار العابر للزمن الذي يعطي نفسه هالة متجددة مع تجدد "اللحظات".




قطعة باللون الفضي تحمل طابعاً راقياً يرمز الى العراقة والرقي




فخامة الساتان الفضي مع لمسات الأصفر الذهبي




تصميم شبابي يجمع بين التول والدانتيل والتطريز




فستان من الساتان الأحمر يجمع بين الثنيات والورود

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق