الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

باريس : قدم المصمم الألماني كارل لاجرفيلد عرضه الراقي لمجموعة عام 2011 "باريس- بيزنطة"، الذي أقيم في العاصمة الفرنسية، ليعبر من خلاله عن رؤيته المتفردة للأناقة وقراءته الخاصة للتاريخ الإنساني والحضارات القديمة.

اختار لاجرفيلد أن يعود بالذاكرة لقرون مضت، وأن يتوغل بنا إلى القرن السادس تحديدا، ليستلهم إيحاءاته من هناك، ويستعيد فصولا درامية من الحب، النجاح، والقدرة على التغيير، متأثرا بشخصية الإمبراطورة البيزنطية "تيادورا" وقصتها الغريبة مع الحياة، والتي تعد من أقوى الإمبراطورات وأكثرهن تأثيرا في التاريخ، حيث بدأت حياتها المتواضعة كممثلة صغيرة في السيرك في مدينة الإسكندرية لتتحول فيما بعد لملكة أسطورية متوجة، بعد عشقها لوريث العرش جاستن الأول ثم زواجها منه، لتعيش معه سنوات من الحب والفرح، وتحقق له مقاليد القوة، النصر، والقدرة على الحكم.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن لاجرفيلد استلهم مفردات جمالية من ترف الامبراطورة "تيادورا" وقوة شخصيتها اللافتة، وركز على إظهار موديلات تذكر بخطوط عريضة من فترة الستينيات من القرن الماضي.

وقدم لاجرفيلد تشكيلة واسعة من الفساتين، التايورات، البنطلونات، القمصان والمعاطف، وكأنه يعرض شريط فيلم قديم من كلاسيكيات "كوكو شانيل" التقليدية الراقية، حيث ظهرت أشكال من تايورات التويد المنسوج والمؤطر على الأطراف بحواف مطرزة كما هو متعارف عليه في أسلوب مدام كوكو، مع فساتين سوداء قصيرة مثيرة، ومكشكشة من الدانتيل والشيفون، وبنطلونات مستقيمة ضيقة من الصوف، لتعلوها قمصان غنية من الأورجنزا الطبيعي، مع سترات أو معاطف محيوكة من قماش التويد المخلوط بالدانتيل.

جاءت مجموعة المصمم الألماني كارل لاجرفيلد بألوان راقية ومنتقاة من عدة ظلال وتدرجات، بدءا من الأسود الفاحم، والنفطي القاتم، ثم الأزرق الكحلي، ليفتح عند الأخضر التركوازي، فالبنفسجي الداكن، ثم البيج العسلي، فالعاجي، والأبيض، مع عدة قطع من اللون الذهبي اللامع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق