الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

نسرين فقيه تحاكي الحضارات القديمة بأزياء عاشقة للحياةbi

بيروت: قدمت المصممة اللبنانية نسرين فقيه مجموعة ربيع وصيف 2011، وأطلقت عليها لقب "العاشقة" معللة ذلك بأن كل امرأة سترتدي من تصاميمها ستحب نفسها أكثر وتشعر وكأنها تعشق الحياة كون أن فستانها يزيد من ثقتها بنفسها ويظهرها بأجمل وأرقى حلة وطلة.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن مجموعة نسرين ضمت 30 فستان سهرة وزفاف لكل منها قصته وروحه وشكله، تقول "حاولت أن أحاكي في هذه المجموعة حضارات وأزمنة قديمة مثل الحضارة الفرعونية التي استوحيت منها ياقة بعض الفساتين العالية، والحضارة الرومانية التي اسـتوحيت منها القصات الجانبية المائلة، وأخذت من الستايل الفكتوري الفخامة والنفوشة المعتدلة في بعض الفساتين، وأخرى المعروفة بالبالون إلى جانب القصة الفرنسية المعروفة بـ a- line وقصة الفلو، وكذلك قصة السمكة التي ركزت عليها كثيرا".

وتضيف "عرجت على الطابع الهندي والباكستاني والعماني التراثي حيث صممت فساتين مكونة 3 أو 4 قطع وهي السروال والقميص الطويل والروب والطرحة التي توضع على الرأس، وعـادة يطلب مني من قبل العرائس اللواتي يلبسـنه ليلة الحناء، بالإضافة إلى أنني عدت في تصـاميمي إلى زمن الأربعينيـات والستينيات حيث كانت الفنانة مارلين مونرو المشــهورة والمعروفة بجمال فساتينها فقد استوحيت منها قصات بعض الفساتين".

تركز فقيه على الدانتيلات الفضية والذهبية التي زينت بها أطراف الأكمام أو الصدر أو حاشية الفستان أو السروال وطعمتها بالكرستالات الشواروفسكية لأن هذين العنصرين يمنحان الفساتين فخامة لا حدود لها وهذا هو المطلوب في فساتين ترتديها المرأة في حفلات ومناسبات تريد أن تظهر نفسها بأنها الأجمل والأرقى فهذه طبيعة المرأة التي لا أحد ينكرها.

وعرفت فقيه بحبها للورود التي تضمنها لتصاميمها وبعدم استغنائها عن دمج الأقمشة في أي حال من الأحوال. واستخدمت جميع أنواع الأقمشة وركزت أكثر على التافتاه الفرنسي والدانتيلات والشيفونات والحرير الطبيعي والهندي والجلد الناعم.

أما الألوان فقد استخدمت الألوان التي توحي بالانتعاش والفرح مثل الأخضر والأصفر والأبيض والنيلي والأزرق ودرجات الفوشي والموف.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق