الأحد، 25 سبتمبر، 2011

أزياء ملك العزاوي فخامة وبراءة محببة

قدمت مصممة الأزياء الشابة " ملك العزاوي " عرض أزياء لأحدث تصميماتها تحت عنوان " حكاية قديمة قدم الزمن " . وأقيم عرض الأزياء فى المقطم وقد حرص المنظمون على بدء الحفل فى موعده المحدد حيث تميز بالتنظيم الجيد، وحضره عدد كبير من الشخصيات العامة وسيدات المجتمع والفنانات وعدد كبير من الشباب المهتم بالأزياء.
وبدأ العرض على أنغام الموسيقى الغربية وتم افتتاحه بعرض " فستان الزفاف " تلاه عرض فساتين السهرة لمجموعة من الأطفال ، حيث تم تقسيم الأزياء إلى مجموعات الأطفال والسهرة وموديلات صيف وربيع 2010 ، حسب ما ورد بجريدة " المصري اليوم ".
ورغم أن " ملك العزاوى " أصغر مصممة أزياء فى مصر، فإنها استطاعت لفت الأنظار مع عرضها الثالث من خلال ابتكار فى الموديلات وطريقة أداء العارضين ، فقد اقتحمت " ملك " عالم الأزياء والموضة بعد دراسة وخبرة بحكم قربها من جدتها التى غرست فيها حب " الخياطة الراقية " وكان حلمها أن تصبح فى شهرة جدتها " نعمت غالب " وفور تخرجها فى الجامعة الأمريكية قررت الانتقال إلى باريس لاستكمال طموحها والتحقت بأهم معاهد الموضة هناك، وعكفت على العمل لتقدم نفسها إلى عالم الأناقة بمجموعتها الأولى.
وتنوعت تصاميم مجموعة صيف وربيع 2010 بين الفخامة والبراءة المحببة، وعكست رغبت المصممة فى الاهتمام بالتفاصيل الصغيرة مثل الإكسسوارات المناسبة والتطريز الرقيق ، وعن تخصيص جزء من العرض للأطفال، تقول ملك: نقطة ضعفى الأطفال وأعشقهم بشدة وأشعر أن بداخلهم رغبة فى التميز وأفكاراً جريئة وخيالاً مبدعاً وأحببت أن أعبر لهم عن تقديرى العميق من خلال تصاميم تؤكد أنهم يستحقون الاهتمام.
وبالنسبة للألوان المبهجة والباستيل والزاهية التى استعملتها ملك فى تصميم فساتين مجموعتها فتقول إنها تلائم الصغيرات، وأنها فضلت الابتعاد عن الأفكار الكلاسيكية التى تحصر الصغيرات فى اللون الأبيض والكريمى والأحمر بدرجاته، واختارت من ألوان الموضة الأخضر والأزرق والموف وغيرها من الألوان التى رشحها ملوك الموضة لحواء.
وحول اختيارها للأفكار والموديلات توضح: «حاولت مواكبة خطوط الموضة العالمية الخاصة بالمرأة وأن تتناسب مع البيئة المصرية، وأن تتضمن التصاميم التى وضعتها للكبار كل الأفكار الجديدة من حيث إظهار الرومانسية فيها وأنوثة المرأة، كما أردت أن يكون لدى الصغار نفس الامتيازات والحقوق فى أزياء مميزة بها كل الرفاهية والإحساس بالاعتزاز والشعور كأنهم أمراء وأميرات، والشىء الذى تجنبته التطريز الكثيف وفضلت البساطة واستعانت بإكسسوارات عصرية تلائم الموديلات المختلفة مثل السلاسل والحبال والقطع المعدنية واستخدمت الفيونكات الكبيرة والفلونات والدرابيهات الناعمة فهى قمة الموضة.
وقدمت 13 عارضة من جنسيات مختلفة لبنان وصربيا و6 أطفال ، 65 فستاناً تتميز بألونها الجذابة التى تضيف حالة من المرح تناسب أجواء السهرات الصيفية ، وراعت المصممة " ملك " فى تصميماتها الذوق المتنوع والمتطلبات الخاصة لقطاع عريض من السيدات، والتزمت فيها بكل القواعد والخطوات التى تتبعها بيوت الأزياء العالمية، وبما يتفق مع عادات وتقاليد المجتمع المصرى.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق