الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

تصميمات رغدة حجاج تخفي عيوب الجسد

تميل مصممة الأزياء رغدة حجاج إلى تصميمات أرماني وشانيل والكسندر ماكويين، ومن اللبنانيين أيلي صعب وعيد محفوظ وزهير مراد وخالد المصري.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن رغدة تتميز بتصميمات تخفي عيوب الجسد سواء كان نحيفا أو ممتلئاً وتقول أن التصميم هو الذي يخفي أو يظهر العيوب ثم اختيار الخامة عامل مشترك أيضا في إخفاء العيوب أو إظهارها فمثلا قماش التفتاه لا يفضل للممتلئات لانه يضخم الجسم أكثر، أيضا خامة الليكرا خاصة اذا كان اللون فاتحا توضح ضخامة الجسم.

وتضيف: إذا كانت العميلة قصيرة وممتلئة أختار لها قصات طولية واذا كان في قصة الفستان درابية أنفذه لها بالطول حتى تبدو أكثر نحافة وأكثر طولا والعكس اذا كانت العميلة نحيفة وتريد أن تكون أكثر إمتلاء فأصمم لها موديلا بقصات عرضية والدرابية بالعرض والنحيفات تناسبهن خامة الليكرا أكثر ومع الممتلئات نستخدمها في شكل قصات واسعة ومخادعة حتى لا تُظهر تضاريس الجسم.

وتؤكد رغدة أن مشاكل النحيفات أسهل بكثير في حلها من مشاكل الممتلئات فكثيرا ما تأتي لي عميلات يردن موديلا يزيد وزنهن قليلا حتى يحصلن على مسحة أنوثة وقد صادفت عروسا في زفافها وكان وزنها ( 50 كيلو جراما ) فصممت لها تصميما أعطاها وزنا زائدا حوالي عشرة كيلو جرامات بالاعتماد على الدرابية العرضية وعمل تطريز مكثف على مناطق متفرقة.

وتوضح أنه إذا كانت المرأة ممتلئة عند جزء واحد معين يستخدم مصممو الأزياء عدة حيل لأبعاد النظر عن هذه المنطقة لكن اذا كان الجسم كله ضخما فهذه مشكلة كبرى ولا أنصح هؤلاء السيدات باستخدام الكورسيه الكامل لأنه يعطي الجسم شكلا غير ملائم، وأفضل استخدام الكورسيه الجزئي فقط بهدف تنحيف الوسط والأرداف.

وترى رغدة حجاج أن الألوان عالم واسع ويجب على كل مصمم أن يجيد أسراره وتقول: أحب التعامل مع ألوان الموضة بشرط أن يكون اللون متماشيا معها من جميع النواحي فمثلا اللون الأزرق الميتالك قوي لكنه يناسب مرحلة عمرية معينة فهو للفتيات حتى آخر العشرينيات، ويناسب جسدا متناسقا ونحيفا لأنه يعطي وزنا زائدا.

وفستان الخطبة مهم للعروس واختياره صعب ويجب أن يتماشى مع العروس وألوان المكياج والبشرة والمكان الذي سيقام فيه الحفل، فالبعض يفضل اختيار اللون الذهبي لفستان الخطبة وهو يصلح بشرط ألا يكون الحفل في البيت، لأن اللون الذهبي يحتاج لمساحة من حوله وإلى أضاءة، كما يراعي وقت الحفل بالنهار أم بالمساء واذا كان في قاعة أو مكان مفتوح.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق