الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء طارق البحر قدر من التمرد لاستعادة الأنوثة والترف

طرح مصمم الأزياء المصري طارق البحر مجموعته الجديدة من فساتين السهرة والزفاف في عرض متميز ومبهر بالإسكندرية، ونالت التصاميم المبتكرة والموديلات الجريئة إعجاب عشاق الأناقة والرفاهية، بما ضمته من أفكار جديدة وخامات مترفة وأساليب ابتكارية في الحياكة وفنون الهوت كوتيور.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن الموديلات تميزت بالقصات المتعددة المتداخلة، والتي تبرز جمال القوام وتكسبه مزيدا من الرشاقة والأنوثة من خلال درابيهات ناعمة ودقيقة تنفذ بمهارة يدوية فائقة واحتلت الإكسسوارات المعدنية المبتكرة مساحة لافتة في العديد من فساتين السهرة والخطوبة.

ويصف طارق البحر الخط الأساسي للمجموعة بأنه نسمة بحرية جديدة فيها قدر من التمرد على الأنماط السائدة واستعادة للأنوثة والترف. مؤكدا انه يستلهم من تأملاته للبحر والحياة في الإسكندرية بكل مفرداتها أفكارا منعشة والموديلات تتدفق كالأمواج بمجرد ان يبدأ رسم التصاميم. ويرشح البحر درجات البيج والموف والأبيض والأسود، الى جانب الذهبي والسكري ودرجات الأزرق والتركواز، مؤكدا ان كل الألوان تصلح للموسم القادم المهم اختيار الدرجة المناسبة للبشرة.

واعتمد خامات الشيفون بكل أنواعه اللامع والكريستالي والمصبوغ بأساليب فنية خاصة، منها ما يحمل ألوان قوس قزح الذي فرض نفسه في بعض الموديلات وهي فكرة استلهمها من تأمله للسماء في أعقاب موجة الأمطار التي تتابعت طوال الشتاء، ومنها ما يعكس تدرجات ألوان البحر بين الأزرق الداكن والزهري والبنفسجي والتركواز والنيلي.

يقول: اخترت الحراير والدانتيل والتول لتنفيذ تصاميم معينة، إلى جانب الساتان أو التفتاه في الموديلات التي تحتاج خامات أكثر تماسكا. ويشير الى ان معظم الموديلات يدخل في تنفيذها خامات عدة باللون نفسه لتعطي تأثيرات معينة وتحقق التناغم والانسجام بعيدا عن التضاد. مؤكدا أهمية ان يتابع مصمم الأزياء احدث ما تنتجه مصانع الأقمشة الفاخرة في العالم شرقا وغربا لان كل منطقة تنتج خامات لها مواصفات خاصة.

" هناك فرق كبير بين الموديلز وقياسات المرأة العادية، لذلك عندما اصنع تصميما معينا لعرضه في الفاشون شو لا توجد مشكلة لكني دائما افكر في عميلاتي واهتم باعادة توزيع القصات تبعا لطبيعة القوام لتساعد القصات المتعددة في اكساب القوام الرشاقة وإخفاء اي عيوب بحيل فنية متعددة".

يؤكد البحر ان المرأة المحتشمة أو المحجبة تحتل مكانة في مخيلته كمصمم ازياء، ويضع تصاميم خاصة تحقق لها رغبتها في مواكبة الموضة رافضا ان تلجأ الى ارتداء بادي من نفس لون الفستان، ولان هذه الطريقة السهلة تفقد الموديل قيمته. والافضل استشارة مصمم الازياء ليقدم لها افكارا عديدة وحلولا فنية مناسبة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق