الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء فراس حمدان تمزج بين الإثارة والرقي

بيروت : قدم المصمم اللبناني فراس حمدان مجموعته لصيف 2011، والتي جسد فيها التصميم العصري مع بعض الرتوش الكلاسيكية، وجاءت مثيرة في الألوان والقصات، تتماوج بين الإثارة والرقي وبين الكلاسيكية والخطوط الخارجة عن المألوف.

كما تنوعت أقمشته بين الدانتيل والكشكش والساتان. في حين تراوحت ألوان مجموعته بين الأسود، الأخضر، الزهري، البيج، والأحمر، خصوصاً، أن الموضة في باريس باتت تعنى بالبسيط بالمعنى الواقعي والعملي، لأنهما عنصرا الأناقة الحالية.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" أن هذه المجموعة هي توليفة مشكلة من ال"داندية" الإنجليزية، والرومانسية الشاعرية، من خلال ألوان يتميز حمدان بتقديمها كما لو أنه رسام من حقبة النهضة، إلى جانب استعماله أقمشة صعبة التطويع مثل الدانتيل والساتان. لذلك جاءت التشكيلة مليئة بالدراما والإبهار، حيث الفساتين مختلفة الأشكال والأحجام. أي أن هذه المجموعة التي اكتسبت بعداً شاعرياً تحتفي بالأنوثة في فصل صيفي حار.

لم تقتصر التشكيلة على المرأة النحيفة، لكن التصميم للسيدات الممتلئات على حد تعبيره أصعب من نظيراتهن النحيفات! وقد اكتسب الاتجاه نحو التصميم للنساء ذوات القوام الممتلئ زخماً منذ وفاة عارضة الأزياء البرازيلية آنا كارولينا ريستون من فقدان الشهية عام 2006، لذلك لا أحد يتجاهل الآن قوة المرأة ذات المقاس العادي أو الكبير، فهي امرأة عاملة وقوية ولها إمكانات عالية يمكن أن تؤثر على سوق الشراء وتزعزعه أيضا.

نجح حمدان في الجمع بين أناقة القرن الحادي والعشرين وخصوصية موضة سبعينيات القرن الماضي، فجاءت التصاميم غاية في الفتنة، ومشعة بالوهج المخملي الأوروبي. أي أن هذه المجموعة استعادت بريق أناقة السبعينيات عبر روحية الحياكة اليدوية التي شغلها على الفساتين. بكان للدانتيل، وقع مميز على المجموعة حيث شغل بطريقة لفتت الأنظار مستعملا الورود الموزعة على بنية التصميم، و البابيون المعقودة في كل فستان على حدة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق