الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

ربطات رأس جريئة لأناقة مترفة

طرحت خبيرة التجميل منى إسماعيل مجموعة جديدة ومبتكرة لربطات الرأس تساير أحدث اتجاهات الموضة العالمية لتضيف لمساتها في عالم الأناقة المترفة فهي صاحبة أسلوب جريء في تصميم هذه الربطات.

ترشح منى الربطة المتداخلة أو ما يعرف بالثلاثية حيث تتداخل فيها درجات لونية بألوان منسجمة ومتناغمة ويتم لفها على شكل هرم متدرج. وهي تسمح بأن يتم تنفيذها بأساليب متنوعة لتلائم شكل الوجه والملامح وتمنح المرأة الطلة الساحرة الجذابة بعيدا عن المبالغة.

تقول منى في حديثها لصحيفة "الإتحاد" الإماراتية "قبل اختيار ربطة الرأس لابد ان أتعرف على شخصية المرأة وما تريده والشخصية الجريئة الواثقة لا تميل للألوان الباهتة أو الهادئة وتفضل الزاهية الصريحة لتؤكد وجودها بينما المرأة التي تنحاز الى اللوك الكلاسيكي الناعم ترفض الألوان الصاخبة في المكياج وتبحث عن ربطة انيقة لكنها لا تحتمل الجرأة الزائدة".

وترى ان جزءا أساسيا من أناقة ربطة الرأس هو ان تبدو بسيطة بقدر الإمكان وهو نفس الأسلوب الذي تفضله في مكياج المحجبات مشيرة إلى ان المكياج الرائع هو الذي يبدو طبيعيا وبسيطا ويعتمد على استخدام نوعيات فائقة الجودة من مستحضرات التجميل وكذلك تلعب الألوان المتناغمة دورا في تنفيذ ربطة رأس تمنح المرأة الطلة الجذابة بعيدا عن المبالغة وتلائم ملامح وجهها وطبيعة قوامها وطول قامتها.

وتشير الى إنها تضع أفكارها الجديدة لربطات الرأس بما يتوافق واتجاهات الموضة العالمية من حيث الخامات والألوان والاكسسوارات لتكون هناك وحدة وتناسق في الشكل النهائي ولذلك وضعت تصاميم لربطات تصلح مع الملابس الكاجوال التي تناسب فترة الصباح وأخرى للسهرات حيث تكثر في الشهر الفضيل دعوات الإفطار والسحور.

تستخدم منى خامات متعددة يأتي في مقدمتها الكتان وظهرت هذا الموسم نوعيات مميزة ومتنوعة من الطرح والإيشاربات التي تعتمد على الكتان وبكثافات متنوعة منها المطبوع والمطرز بالمعادن والأخشاب أو الأحجار إلى جانب خامات مثل الشيفون والكريب شيفون ونوعيات جديدة من الاورجانزا والساتان والحرير وبعض الشركات المتخصصة في أزياء المحجبات طرحت تشكيلة جديدة من «الباندانات» القطنية والدانتيل الاسترتش والليكرا والتول المات واللامع وهي بمثابة طبقة أساسية ويكفي استخدام طرحتين فقط بألوان مناسبة مع الباندانا والألوان الزاهية والهادئة موجودة ومتداخلة.

وتؤكد أهمية ان تراعي المرأة طبيعة وجهها قبل ان تندفع إلى اختيار تصميم معين لربطة الرأس ومن اهم العناصر ان تبحث عن الربطة التي تشعرها بالرضا عن طلتها فمثلا الربطة التي تشبه الشنيون المرتفع تلائم الوجه البيضاوي والمربع والمستدير خاصة صاحبات القامة القصيرة، اما اذا كانت المرأة طويلة فعليها اللجوء إلى ربطة أشبه بالشنيون المنخفض لأسفل وهناك الربطة الصعيدية وهي مستوحاه من أزياء المرأة في صعيد مصر، حيث تضع الباندانا ثم الطرحة منسدلة من الجانبين ويمكنها ان تثبتها بطرحة اخرى خفيفة من الشيفون الناعم أو الحرير الطبيعي لتكون أشبه بالحزام الذي يحيط بالرأس أو على هيئة ضفيرة وتتدلى أطرافها للخلف أو على احد الجانبين وتلك الربطة تساعد على إخفاء استدارة الوجه وكذلك تناسب الوجه المربع الذي تظهر فيه عظام الفكيين بصورة واضحة حيث تكسبه انسيابية محببة.

أما الربطات المنفوشة التي ظهرت على مدى السنوات الماضية فقد تراجعت وأصبح الاتجاه السائد هو اللوك الناعم الرقيق في فترات الصباح اما الربطات التي تشبه الشنيون فهي تلائم السهرات.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق