الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

دينا عياش تستلهم تصميماتها من الموسيقى والرحلات

أطلقت مصممة الأزياء المصرية دينا عياشقبل أيام  مجموعتها الثالثة للسهرات تحت اسم "باريس" وعبرت فيها عن التألق والجمال والبريق الذي تحمله مدينة النور، وجاءت الفساتين لامعة وثرية في خاماتها وموديلاتها المتنوعة، وتتميز تصاميمها بوجود فصوص الألماس اللامعة وتطريز رقيق بالبابيت أو الريش.

ونقلت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية عن عياش قولها "افكاري استلهمها من فيلم أو حفل موسيقي أو رحلات وفي مجموعتي التي اعد لها حالياً حاولت التعبير عن ثراء عصر البطالمة وذلك بعد تأثري بكتاب فرنسي عن كليوباترا وانطونيو وكان يصف ما ترتديه من ملابس ذات كتف واحد وفخامة هذا العصر بما فيه من ابهة وقصور ورفاهية ولدي قدرة كبيرة على التخيل ولذلك ارتبطت الازياء الى حد بعيد بحياة كليوباترا واقامتها في الاسكندرية واخترت لهذه المجموعة اسم الاسكندرية".

واختارت عياش في مجموعتها الاخير الحرير الطبيعي كخامة اساسية ورئيسية سواء السادة أو المطبوع أو المنقوش فهو يعطي احساساً بالرفاهية والنعومة الى جانب خامات اخرى مثل الدانتيل والتول والساتان واحب اللون الذهبي والفوشيا ولكني ارشح اللون الأزرق الزهري المضيء والروز والرمادي والفضي والباذنجاني.

وتشير الى أنها ترفض توظيف الفستان لمناسبة واحدة وان يرتبط بتوقيت معين حيث يمكن للمرأة ان تستغل ذكاءها وتضيف لمسات واكسسواراً أو شالاً يجعله مناسباً لاكثر من حدث وهذا ما يعرف بالإخراج النهائي للوك.

عن النصائح التي تقدمها للمرأة العربية عند اختيارها لفستان سهرة جديد تقول: يجب ان تكون جريئة وغير تقليدية في افكارها فالغالبية مثلاً تختار اللون الاسود باعتباره ملك الالوان في السهرات وأنا ضد هذا الاختيار لأن معظم النساء سيرتدين هذا اللون ولابد ان تكون المرأة مميزة بلون محبب لها ويناسب بشرتها أما التذرع بأنه يساعد على إخفاء عيوب القوام فهو غير حقيقي لأن التصميم الجيد هو الذي يتغلب على أي عيوب وأشجع المرأة على اختيار موديلات جديدة ولا تركن الى تكرار موديل أو قصات متشابهة لأنها تناسب قوامها ولابد من التجديد في الموديلات والاكسسوارات والالوان لأن ذلك ينعكس بصورة ايجابية على شكلها وملامحها.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق