الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

هنادي تستلهم الورود والطبيعة في "مجموعة العيد"

اشتملت فعاليات صيف دبي لهذا العام، والتي بدأت منذ 17 يونيو وستستمر حتى 7 أغسطس القادم في دبي مول، على عروض أزياء الشيلة والعباءة.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن المصممة الإماراتية هنادي أحمد قدمت 20 عباءة سهرة وأعراس، وأطلقت على مجموعتها اسم "مجموعة العيد" لأننا نقترب من حلول عيد الفطر السعيد.

وعن الجديد والمميز الذي أضافته هنادي لمجموعتها، تقول "حاولت أن أطور العباءة الإماراتية القديمة التي يسمونها عباءة الشل عبر تصميم فستان ملون مشغول بالدانتيل، وألصقت به عباءة أكتافها دانتيل من نفس الفستان، وظهرها سادة، وطورت العباءة البحرينية التي تتميز ببساطة القصة، عبر تدعيمها بالشغل مثل تركيب كلف أفغانية قديمة، قمت بقصها وتركيبها على صدر العباءة، أو ظهرها مثلاً، ومن هذه الكلف أشكال الورود وأشكال هندسية ملونة تمنح سواد العباءة حركة وحياة أكثر، كما ركبت بلوزة بودي في نفس العباءة بحيث أستفيد من أكمامها الضيقة وركبت نفس الكلف السابقة عليها".

وصممت هنادي عباءات من قماش البلاسيه، وهو قماش قمت بتكسيره ثم قصصته بشكل هندسي، وجعلت منه طبقات واحدة تلو الأخرى، وألحقت هذه العباءة بحقيبة وضعت عليها بروشاً يماثل بروشاً آخر وضعته على صدر العباءة ، كما قمت بتصميم عباءات لها شيلة تلتصق بنفس العباءة استوحيتها من الثوب المغربي، وسميت هذه العباءة بالملكية لفخامتها من حيث القصة والكرستالات، ولأنها تظهر المرأة التي ترتديها بمظهر الأميرة.

يظهر من خلال عرض هنادي عشقها المجنون للورود، والتي تعتبرها ملهمتها الأولى، حيث تقول إنها تستوحي أفكارها من الطبيعة، وبالأخص الورود التي تمنح المرأة صفات من صفاتها كالنعومة والرقة والجمال والأنوثة، وهي حاولت ألا تخرج عن الإطار الخليجي بتصاميمها، لتستقر بصورة جديدة وجميلة ترضي كل امرأة وليس الخليجية فقط.

وركزت هنادي في مجموعتها الأخيرة على أقمشة الدانتيل والشيفون الدرابيه، لأنها تمنح المرأة إطلالة مميزة وفخامة واضحة تحتاجها المرأة في الحفلات والمناسبات، وحرصت على عدم المبالغة في الإكسسوارات، واستعانت بالتطريز والكلف بشكل كبير.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق