الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

عباءات ثرية بفصوص الشوارفسكي لسهرات ناعمة

حملت المجموعة الجديدة من عباءات مصمم الأزياء المصري محمد جمال التي اختار لها اسم "سمر ستايل" لمسات عصرية مبتكرة، واتسمت الخامات والإكسسوارات بالتنوع والثراء، وضمت عباءات للصباح، وأخرى لفترة بعد الظهر، وثالثة للسهرات والأعراس.

بشكل أساسي يفضل جمال أقمشة الكريب بكل أنواعه، خاصة الكريب الحرير، فهو من الخامات الناعمة الهفهافة التي تمنح العباءة الشكل والتأثير المطلوبين، كذلك الشيفون وفي بعض العباءات استخدم أكثر من خامة منها الحرير مع الكريب والساتان والشيفون وغيرها.

يقول جمال في حديثه لصحيفة "الإتحاد" الإماراتية "انتهت تلك النظرة وتحررت العباءة بفضل عدد غير قليل من المبدعين في هذا المجال في العالم العربي، ولم تعد هناك قصة ثابتة واحدة، بل هناك عشرات الموديلات والتصاميم، وهو ما جعل العباءة تكتسب عشاقاً جدداً كل يوم، حتى الفتيات يقبلن على ارتدائها، وكذلك طالبات الجامعة ولكل مرحلة ما يلائمها من تصاميم وخامات وإكسسوارات".

يطرح جمال في كل موسم مجموعة جديدة، ويهتم بأن يكون لكل عباءة شخصية وطابع خاص بها، ويراعي في التصاميم قياسات المرأة العربية، واختلاف التكوين الجسماني، ولذلك يعتمد على العديد من القصات، ويشير إلى أن مجموعة العباءات أشبه بالملابس الكاجوال، وتتكون من خامات الأقطان والكتان والجينز والكريب والحرير المات غير اللامع لفترة بعد الظهر، وهناك قسم ثالث للسهرات والمناسبات تدخل فيه الشيفونات والدانتيل والساتان وغيرها من الأقمشة الفاخرة.

ويحرص على استخدام أرقى الخامات من مختلف دول العالم، وقد تكون الخامات الجديدة ملهمة له في بعض الموديلات، وبعد أن ينتهي من رسم وتصميم العباءات، تبدأ عملية التنفيذ على مراحل عدة أهمها ترشيح الخامة المناسبة للموديل، ويراعى أن تكون عباءات الصباح أكثر بساطة في التصميم والقصات والإكسسوار، ومن خامات غير لامعة، أما عباءات المساء فهي ثرية بالقصات والتفاصيل، وتعتمد على خامات مترفة، وربما تطرز بالفصوص الشوارفسكي أو السيرما والباييت.

يؤكد جمال أن العباءة السوداء هي ملكة العباءات، ولا بد أن تدقق المرأة في اختيار الأقمشة والخامات التي تصنع منها العباءة؛ فكلما كانت الخامات راقية وفاخرة شعرت بالارتياح وهي ترتديها، إلى جانب أنها ستظل على بهائها وتألقها لفترة طويلة، وهي تمنح المرأة حرية في الحركة وتبرز قطع الحلي والمجوهرات.

يقول "أدخلت الإكسسوار المعدني، وقطع البلاستيك في بعض العباءات، وهو اتجاه جديد مختلف عن الأساليب السائدة في التعامل مع العباءة، ورغم أن العباءة زي كلاسيكي، لكنني أحرص على متابعة الموضة العالمية، وأراعي الأساسيات بحيث تكون ساترة للجسم بالكامل، وأرتبط بالموضة في الألوان والتعامل مع أحدث الخامات من الأقمشة الفاخرة والناعمة، وهناك الإكسسوارات وهي تتغير بشكل مستمر لتلائم الموديلات والأفكار".

وينصح المرأة بأن تختار العباءة المناسبة لتكوينها الجسماني، ولا تكتفي باقتناء العباءة الجميلة في تصميمها، لأن هناك موديلات تناسب النحيفات وأخرى للقصيرات وغيرها للممتلئة. موضحا أن العباءة يجب أن تغسل يدوياً بشامبو خاص باللون الأسود حتى لا تفقد رونقها، ولا تتعرض للشمس المباشرة لفترة طويلة، بل يفضل أن تترك لتجف بعيداً عن الشمس.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق