الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

رشا عباس تستوحي الهندسة المعمارية في مجموعتها الشتوية

قدمت مصممة الأزياء الشابة رشا عباس مجموعتها الشتوية الأولى المستوحاة من تصميمات الهندسة المعمارية المعاصرة، فجاءت الرسومات على الأقمشة في خطوط مستقيمة وتعرجات مركبة على امتدادات طولية متناسبة مع الفكرة. كما استعملت مواد يدوية الصنع مستوحاة من الأبنية الأسمنتية في القرن العشرين، بالإضافة إلى أشكال الجرافيكس التي توحي بالكثير من العصرية والحداثة.

انعكست فنون الهندسة المعمارية على الشكل النهائي للقصات التي جاءت ضيقة على امتداد الجسم، وكأنها بناء شامخ. في حين تراوحت الألوان بين الأسود والرصاصي والأبيض، كما حاولت اختراق الفكرة الهندسية الجامدة إلى حد ما باستعمال ألوان قوية مثل الأزرق.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن عباس استعملت في مجموعتها أقمشة الصوف والقطن ذات الملمس الناعم والسميكة في الوقت نفسه، التي تمنح السيدة الدفء اللازم.

وتؤكد رغبتها في تصميم الأزياء للسيدة الممتلئة والنحيفة على حداد سواء، رغبة منها في كسر احتكار السيدة النحيفة جدا لاهتمام المصممين، "لأن الأناقة حق للجميع، خصوصا أن كل امرأة تحلم بأن تظهر في أحلى طلة. وهذا لا يتحقق إلا من خلال الثوب الجميل المناسب لها".

ومع بداية فصل الشتاء تنصح عباس بارتداء الجاكيت القصير مع قميص بسيط وتحديده بحزام عريض لصاحبة الخصر النحيف. أما إذا كانت السيدة ممتلئة من الأسفل ونحيفة من الأعلى فيفضل أن ترتدي جاكيت ضيق عند الصدر على أن يتسع تدريجيا نحو الأسفل. وإذا كانت نحيفة من تحت البطن ينصح بأن ترتدي بنطلون أو تنورة مستقيمة القصة مع حذاء عالي الرقبة يغطي كل الساق.

وللقميص حصة كبيرة في أزياء عباس لأنه يتناسب مع كل الأزياء. ويمنح السيدة طلة كلاسيكية. لذلك فهي تنصح بشراء أكثر من قميص بموديلات مختلفة وألوان عديدة حتى تحصل على إطلالات متنوعة.

أما الاكسسوار الأبرز في أزياء شتاء 2011 فهو الشال المطعم بالفراء أو الشراشيب أو المنقوش أو المطرز مما يجعله مناسبا للنهار والليل.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق