الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء رولان 2011 عزف على سينفونية الأناقة

باريس : ‏يتميز مصمم الأزياء الفرنسي الشهير ستيفان‏ ‏رولان‏ بأنه عازف ‏منفرد‏ ‏علي أوتار الموضة بأشكال الطبيعة ، ‏ليؤكد‏ ‏أن‏ ‏التميز‏ ‏والاختلاف‏ ‏قابل‏ ‏للتحقق‏ ‏وسط‏ ‏زخم‏ ‏الإبداعات‏ ‏وتضارب‏ ‏الاتجاهات‏ ‏فرغم‏ ‏أن‏ ‏ظهور‏ ‏اسمه‏ ‏علي‏ ‏الساحة‏ ‏لم‏ ‏يتجاوز‏ ‏بضع‏ ‏سنوات‏ ‏فإنه‏ ‏استطاع‏ ‏أن‏ ‏يضع‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏مصممين الصف الأول.
 
‏ينتظر‏ ‏خبراء‏ ‏الموضة‏ رولان ‏ما‏ ‏يحمله‏ ‏إليهم‏ ‏في‏ ‏مجموعته‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏عام‏ لأنه يعلم‏ ‏كيف‏ ‏يضوغ‏ ‏الابهار‏ ‏وفي‏ ‏مجموعته‏ ‏الأوت‏ ‏كوتور‏ ‏لربيع‏ ‏وصيف‏ 2011 ‏وصل‏ ‏الي‏ ‏ذروة‏ ‏النضج‏ ‏الإبداعي‏ ‏فلم‏ ‏ينسق‏ ‏للألوان‏ ‏الصيفية‏ ‏ولم‏ ‏تجذبه‏ ‏سمفونية‏ ‏الفولونات‏ ‏المتموجة‏ ‏والملتوية‏ ‏ولا‏ ‏المتراصة‏ ‏في‏ ‏أدوار‏ ‏بل‏ ‏ترك‏ ‏كل‏ ‏ما‏ ‏تشابه‏ ‏عند‏ ‏غيره‏ ‏من‏ ‏المصممين‏ ‏ليضع‏ ‏قوانين‏ ‏جديدة‏ ‏تحكم‏ ‏تصميماته‏ ‏وتكنيكا‏ ‏فريدا‏ ‏يعبر‏ ‏عن‏ ‏خصوبة‏ ‏إبداعه‏ .

وذكرت مجلة نصف الدنيا أن رولان ‏اختار‏ ‏باليته‏ ‏من‏ ‏ألوان‏ ‏صحراوية‏ ‏تدرجت‏ ‏مابين‏ ‏البني‏ ‏و‏ ‏الجملي‏ ‏والأوكسيديه‏ ‏والعاجي‏ ‏والبرتقالي‏ ‏والكموني‏ ‏والأسود‏ ‏والأخضر‏ ‏الداكن‏ ‏والعسلي‏ ‏واعتمد‏ ‏بشكل‏ ‏كبير‏ ‏علي‏ ‏الدرابيه‏ ‏في‏ ‏نحت‏ ‏تصميماته‏ ‏التي‏ ‏استخدم‏ ‏فيها‏ ‏الحرير‏ ‏والجرسيه‏ ‏والشيفون‏ ‏والكريب‏ ‏والشانتونج‏ ‏والاورجاندي‏ ‏واللوركس‏ ‏والكريستال‏ ‏ولم‏ ‏يلجأ‏ ‏للتطريز‏ ‏سوي‏ ‏في‏ ‏تصميم‏ ‏واحد‏ ‏واستبدله‏ ‏بحليات‏ ‏ذهبية‏ ‏من‏ ‏المعدن‏ ‏والزجاج‏ ‏الملون‏ ‏وظفها‏ ‏كحزام‏ ‏علي‏ ‏الوسط‏ ‏أو‏ ‏كلل‏ ‏بها‏ ‏الأكتاف‏ ‏أو‏ ‏أخرج‏ ‏منها‏ ‏شموسا‏ ‏من‏ ‏الدرابيه‏ ‏الممتدة‏ ‏الأيدي‏ ‏لتلم‏ ‏شمل‏ ‏الفستان‏ ‏المنساب‏ ‏في‏ ‏حرية‏ ‏وانطلاق‏ ‏توحي‏ ‏بالملكية‏ ‏وتمنح‏ ‏الراحة‏ ‏عند‏ ‏الارتداء‏ ‏.

وظهرت خلال المجموعة ‏البساطة‏ ‏في‏ ‏قالب‏ ‏تصميم‏ ‏معقد‏ ‏يصعب‏ ‏تنفيذه‏ ‏في‏ ‏فستان‏ ‏عاجي‏ ‏من‏ ‏الدراشيفون‏ ‏المجعد‏ ‏ولف‏ ‏فتحة‏ ‏العنق‏ ‏عدة‏ ‏مرات‏ ‏لتبدو‏ ‏كقبة‏ ‏عملاقة‏ ‏من‏ ‏الجلال‏ ‏وينساب‏ ‏في‏ ‏درابيه‏ ‏رشيق‏ ‏تجذبه‏ ‏قطعة‏ ‏نحتية‏ ‏من‏ ‏الاكسسوار‏ ‏مثبتة‏ ‏علي‏ ‏الوسط‏ ‏وأيضا‏ ‏فستان‏ ‏اوكسيدية‏ ‏من‏ ‏اللوركس‏ ‏اللامع‏ ‏يتضافر‏ ‏في‏ ‏تعاريج‏ ‏وخطوط‏ ‏كسريان‏ ‏بركان‏ ‏صغير‏ ‏في‏ ‏الحجر‏ ‏وذلك‏ ‏في‏ ‏تصميم‏ ‏هندسي‏ ‏أنيق‏ ‏يمنح‏ ‏المرأة‏ ‏الرشاقة‏ ‏والتميز‏ ‏ونري‏ ‏أيضا‏ ‏مجموعه‏ ‏من‏ ‏الفساتين‏ ‏النارية‏ ‏باللون‏ ‏البرتقالي‏ ‏من‏ ‏الجرسيه‏ ‏والكريب‏ ‏ترتفع‏ ‏أكتافها‏ ‏تارة‏ ‏أو‏ ‏يشقها‏ ‏شراع‏ ‏يزهو‏ ‏من‏ ‏أعلي‏ ‏الكتف‏ ‏وصولا‏ ‏للخصر‏ ‏ومن‏ ‏اللمحات‏ ‏القوية‏ ‏في‏ ‏مجموعة‏ ‏رولان‏ ‏الأشكال‏ ‏الهندسية‏ ‏البالونية‏ ‏علي‏ ‏الأكتاف‏ ‏والجانبين‏ ‏مما‏ ‏يوحي‏ ‏بنظرة‏ ‏مستقبلية


‏ ‏وكأنه‏ ‏يعزف‏ ‏لحنا‏ ‏من‏ ‏التكتونك‏ ‏وهو‏ ‏نوع‏ ‏من‏ ‏الموسيقي‏ ‏الحديثة‏ ‏الفضائية‏ ‏الإحساس‏ ‏ونراه‏ ‏أيضا‏ ‏يمزج‏ ‏معها‏ ‏الكلاسيكية‏ ‏في‏ ‏طول‏ ‏الفساتين‏ ‏والدرابيهات‏ ‏وتشعر‏ ‏أنه‏ ‏يرسم‏ ‏بالنسيج‏ ‏ويبدأ‏ ‏بخط‏ ‏لا‏ ‏يقطعه‏ ‏حتي‏ ‏يتم‏ ‏عمله‏ ‏في‏ ‏انحناءات‏ ‏وتموجات‏ ‏مدروسة‏ ‏يكللها‏ ‏بقطع‏ ‏من‏ ‏الإكسسوار‏ ‏التي‏ ‏تغني‏ ‏عما‏ ‏سواها‏ ‏فهناك‏ ‏فستان‏ ‏أوكسيديه‏ ‏من‏ ‏الحرير‏ ‏حالم‏ ‏ومنطلق‏ ‏كومضة‏ ‏من‏ ‏النور‏ ‏في‏ ‏تصميم‏ ‏عبائي‏ ‏لا‏ ‏يقطع‏ ‏صفاءه‏ ‏سوي‏ ‏تكوين‏ ‏من‏ ‏الأحجار‏ ‏الزجاجية‏ ‏والستراس‏ ‏كشموس‏ ‏علي‏ ‏الوسط‏ ‏وأيضا‏ ‏فستان‏ ‏بتصميم‏ ‏ميرميد‏ ‏ولكنه‏ ‏من‏ ‏الشيفون‏ ‏المجعد‏ ‏بلون‏ ‏الكهرمان‏ ‏يتموج‏ ‏في‏ ‏درابيهات‏ ‏متضاربة‏ ‏ليكون‏ ‏قطعة‏ ‏نحتية‏ ‏تحمل‏ ‏اسم‏ ‏فستان‏ ‏وآخر‏ ‏من‏ ‏الساتان‏ ‏بدون‏ ‏أكمام‏ ‏وتنزلق‏ ‏بين‏ ‏ثنايا‏ ‏الدرابيه‏ ‏علي‏ ‏صفحته‏ ‏البرتقالية‏ ‏رتوش‏ ‏من‏ ‏الشيكولاته‏ ‏وبفضل‏ ‏تصميمات‏ ‏رولان‏ ‏الهندسية‏ ‏والتي‏ ‏لا‏ ‏تحدد‏ ‏قوام‏ ‏المرأة‏ ‏بشكل‏ ‏سافر‏ ‏يمكن‏ ‏لأي‏ ‏امرأة‏ ‏أن‏ ‏ترتدي‏ ‏تصميماته‏ ‏لأنها‏ ‏تكسبها‏ ‏رشاقة‏ ‏وجمالا‏ ‏وملكية‏ ‏ويمكن‏ ‏أن‏ ‏نقول‏ ‏إن‏ ‏ستيفان‏ ‏رولان‏ ‏قد‏ ‏تفوق‏ ‏علي‏ ‏نفسه‏ ‏في‏ ‏مجموعة‏ ‏الربيع‏ ‏والصيف‏ ‏لـ‏2011 .‏

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق