الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

جورجيو أرماني .. أزياء كلاسيكية للمرأة القوية

قدم المصمم الإيطالي جورجيو أرماني مجموعته الجديدة لموسمي خريف وشتاء 2011/ 2012، خلال أسبوع ميلانو للموضة الأخير، مفضلا كعادته بساطة الخطوط ونظافة القصّات، مع ترف الأقمشة ورقيّ التصميمات، ليهديها للمرأة القوية والعملية والواثقة من نفسها لأبعد الحدود، تلك التي تعرف ما تريد وما تتوقع من الحياة.

قدمت العارضات قطعا شديدة البساطة والتكلف، تتسم بكلاسيكية الخطوط وروعة القصّات، لتتنوع وتختلف ما بين فساتين السهرة الطويلة والأطقم والبدلات الرسمية، التايورات العملية، والبنطلونات الفضفاضة نسبيا، مع العديد من الشالات الحريرية والإكسسوارات المبتكرة، معتمداً قصة "المنطاد" أو "البالونة" لموديلات السهرة، وطراز الفستان الشانيل "درسي" الذي يصاحبه بنطلون عريض يصل لحدود الكاحل، مع التأكيد على الأكتاف العارية للقطع المسائية، والعديد من السترات المكتبية المتزمتة والتي تقفل بصفين من الأزرار لأوقات النهار.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن أرماني لم يغفل كعادته على إظهار عشقه بالطابع البنائي والتشكيلي في التصميم، حيث أكد ببراعة على شغفه الكبير بنظافة الخطوط وكلاسيكية المظهر، ليفصّل أشكالا جميلة ومعاصرة لأزياء بسيطة، أنيقة وقابلة للارتداء، تناسب نمط الحياة السريع للمرأة العملية المنفتحة والقوية ليعكس من خلالها صورة واثقة وحديثة للجيل الجديد.

اعتمد أرماني في تنفيذ مجموعته الجديدة للموسمين القادمين، باقة مختارة وغير اعتيادية من الأقمشة والمواد المترفة والغنية، ليصمم قطعا منتقاة من أزيائه الجميلة بذكاء وحرفية، ومن خامات وثيرة ولافتة، تمتاز بالنعومة والفخامة، وتتمتع بالقوام اللازم الذي يجعلها متمكنة من القصّة وقادرة على تشكيلها، وليبتكر من خلالها أيقونات مختارة، تحمل سمات البساطة والمعاصرة مع حس الفخامة والغنى في ذات الوقت، حيث لعبت خامة مثل المخمل، الدانتيل، التفتا، والساتان، الحرير، والشيفون أدوارا مهمة في عملية التنفيذ، مع حضور قوي لفساتين سهرة راقية، بعضها ظهرت براقة ومشغولة يدويا بالخرز، الباييت، وحبات من الكريستال "سوارفسكي".

طغى على المجموعة اللون الأسود، الأبيض العاجي، والبيج اللؤلؤي، والزهري الباهت، مع بعض من الرمادي الفضي، النفطي الداكن، المشمشي الشاحب، والشامبين العسلي، وبانعكاسات معدنية متموجة وساطعة، تتألق وتتلون حسب تغير الحركة وانعكاس الضوء.

وبالرغم من بساطة المجموعة ومظهرها العصري بشكل عام، استطاع أرماني أن يعكس من خلالها تفاصيل مترفة، ولمسات غنية وناعمة، نلاحظها تتجلى بوضوح سواء في موديلات الياقات التي تزين المعاطف والسترات الرسمية، أو من خلال تلك الفساتين الراقية التي تتميز بجوبات منتفخة تتسع عند الوسط لتضم وتضيق مزمومة مرة أخرى عند الذيل، بشكل يشبه المنطاد أو البالون، كما ظهرت قطع بديعة من الفساتين المقصبّة بالكامل لتنتهي بشراشيب مرنة ومتحركة من القصب والخرز البراق، مع بعض من النماذج المتعددة الطبقات من قماش الشيفون والحرير المطرز بالخيوط الملونة وبزخارف نباتية وبراعم رقيقة وناعمة

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق