الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء عبد محفوظ.. إطلالة أنيقة تبرز أنوثتك

قدم المصم اللبناني العالمي عبد محفوظ مجموعته لموسم ربيع وصيف 2011، ضمن أسبوع الموضة للهوت كوتور في العاصمة الإيطالية روما.

ابتكر محفوظ لهذه المجموعة الربيعية تصاميم تختصر الرقة والشفافية، حيث بدت منسجمة في فكرة تكريس الـ "كورسيه" كأولوية جمالية في سياق التصاميم، وتدور في فلك إبراز الأنوثة، ومنح إطلالة المرأة الأنيقة رؤية فاتنة.

هي مجموعة متكاملة من السحر، تسكن منزلة من قلب الربيع، فقد أشرقت بألوانها الهادئة حتى تحولت إلى واحات مزهرة بلون أزهار اللوز الناصعة، والبيج الرقيق، والبنفسجي الحالم، بالإضافة إلى لون الزهر الهادئ الذي شغل مساحات واسعة من التصاميم وانعكس نضارة في ساحة العرض التي تم اختيار خلفيتها من وحي الطبيعة، وعكست أغصان أشجارها وأزهارها وورودها على التصاميم الحالمة، حسب ما ذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية.

رسمت تفاصيل الفساتين بالدانتيل وازدادت تألقاً مع نعومة الموسلين، وسحر التول، وجمالية الأورغنزا الحالم. ذلك الإبداع، تجسد في فكرة أساسية، حيث استقل الـ"كورسيه" كأساس في التصاميم، ولم يعد تابعاً في كل فستان، وذلك بعد أن وضع محفوظ لمساته الخاصة عليه وقدمه مختلفاً بألوانه وأشكاله والأقمشة التي تدور في مداراته، وطرزه بأحجار شواروفسكي ملونة تلمع كلما تبدل مشهد الضوء. ولعل المميز في هذه الفكرة أن التفاصيل الجمالية الأنثوية برزت بشفافية في أسفل التصاميم، فيما استكمل الـ"كورسيه" بتنورة مشغولة بعدة طبقات من التول والأورغنزا. 

وتميزت بعض التصاميم، بمنطقة الوسط الأمامية بهوية جمالية خاصة حيث بدت الأٌقمشة درابيه متخذة من شكل الـ V المتتالي رؤية فنية فريدة تزينت بالأحجار المتلألئة. كما برزت تصاميم بعدة طبقات تظهر أحياناً، وتختبئ أحياناً في أقمشتها الناعمة والسلسة.

تركت شفافية التصاميم وتميزها انطباعاتها على فستان الزفاف المبهر، فقد اعتمد محفوظ الدانتيل أساساً في وسط فستان الزفاف الأبيض، وأحاطه بأقمشة شفافة بطريقة مبتكرة، وجعل الموسلين والأورغنزا كواكب مشعة تدور في فلك مجموعة ساحرة تحاكي الطبيعة وتعتمد أنوثة المرأة وجهة أساسية.


ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق