الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

أزياء "بلومارين" نعومة وجرأة للمرأة الشابة

قدمت الإيطالية أنا موليناري مصممة دار أزياء "بلومارين" خلال مشاركتها في أسبوع ميلانو للموضة لموسمي ربيع وصيف 2011، مجموعات مبتكرة من التصميمات الراقية، موجهة للمرأة الشابة، والجريئة، والمنطلقة بعفوية.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن بلومارين قدمت مجموعة شبابية عصرية ومبتكرة جداً، لتفتتح بها عام 2011، ترجمت من خلالها رؤيتها الخاصة للتمتع بنسمات الربيع، ودفء ليالي الصيف، بقطع من الملابس موجودة وغير موجودة في ذات الوقت، فصاغت أشكالا ناعمة وشفافة، بألوان من تدرجات الباستيل الرقيق، كالسماوي الضبابي، والوردي النديّ، والأصفر الشاحب، والبيج العاجيّ، والرمادي المطفئ، والأبيض النضر، مع ظلال لونية أخرى كالبرتقالي المشمشي، والفيروزي الفاتح، والليلكي الهادئ.

غلب على المجموعة طبعة التايجر "جلد النمر" أكثر من الألوان الأحادية السادة، وفضلت المصممة موليناري أن تثير هالة من الإثارة والغموض في كل تصميم من خلال اللعب بالقماش، مبتدعة قطعا جذابة نفذت معظمها بأقمشة خفيفة تكاد تكون منعدمة الوزن، مثل الشيفونات الهفهافة، الأتوال الشفافة، مع بعض الجرسيه اللدّن، وشيئاً من الحرير الناعم، والكثير من الجلد والشمواه المرن.

تنوعت القصّات وجاءت الفساتين الطويلة كالفرشات، أما الموديلات القصيرة فتراوحت ما بين قصّة الدرابية المزموم، وبين تلك القطع المنسدلة التي تشبه تصميم القميص مع حزام مبتكر على الوسط، وحضور قوي للجاكيت الجلدي القصير، وبألوان بناتية زاهية، كالبرتقالي، والوردي، والفيروزي، والأبيض، ليلبس فوق البنطلونات الشارلستون، أو الفساتين والتنانير "الميني جوب".

وتألقت عارضات بلومارين بتشكيلة أنيقة من الاكسسوارات، سواء من المجوهرات المقلدة أو الجلدية الفاخرة، من القلائد والسلاسل الذهبية، مع الأساور الثعابين المزخرفة، وجاءت الأحزمة أنيقة من خامة الشمواه بأبزيم معدني مذهّب. أما الحقائب اليدوية فقد تنوعت ما بين تلك الشبابية المعاصرة، أو تلك الجلدية الكلاسيكية المصنعة من خامة الجلد الطبيعي أو الشمواه السادة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق