الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء أحلام محمود تنحاز للبساطة والهدوء

طرحت مصممة الأزياء المصرية أحلام محمود مجموعة جديدة من تصاميمها لأزياء السهرة والكوكتيل وأثواب الزفاف لصيف وربيع 2011، والتي اتسمت بالطابع الرومانسي والتنويع في الأطوال والقصات، وتراجع التطريز الكثيف والاكتفاء ببضع لمسات تضفي الأناقة على المظهر.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن مجموعة أحلام تميزت بالانحياز للبساطة من خلال ألوان الباستيل الهادئة مثل الأزرق السماوي والأصفر الفاتح والبيستاج والسيمون إلى جانب ألوان قوية زاهية مثل الأحمر والذهبي والفضي والموف، وتنوعت الأطوال والقصات وتراجع التطريز الكثيف إلا في عدد محدود من الفساتين التي جاء التطريز كجزء أساسي من التصميم لتحديد خط الوسط.

تتعـامل أحلام مع الأزياء باعتبارها لوحات فنية تحاول تقديم موديلات تتسم بالتفرد، وتوضح أنها انحازت لتصميم موديلات تعزز إحساس المرأة بأنوثتها ورقتها ولذلك اعتمدت بشكل كبير على الألوان الهادئة والباستيل وقدمت ألوانا قوية وزاهية لمن تنشد الطلة اللافتة والألوان المشرقة.

معظم الخامات التي استخدمتها تغلب عليها الرفاهية والنعومة التي تناسب الدرابيهات الضيقة والمنسدلة والطبقات المتعددة المتطايرة لتعطي المرأة إحساسا بأنها أشبه بفراشة تحلق في أمسيات الربيع والصيف.

تبرر أحلام انحسار التطريز بالبايت والأحجار والعملات المعدنية، قائلة إنه اتجاه سائد في الموضة العالمية ورغم أن هناك بعض الموديلات تعتمد على التطريز في حدود ضيقة فإن الأساس هو التصميم كما أن التطريز أصبح دقيقا بالخرز الشفاف أو المطابق للون الفستان، وأصبحت الزهور المجسمة المصنعة من نفس نسيج الفستان إكسسوارا أساسيا إلى جانب الريش وأحيانا رسوم البانتير يدوية الصنع.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق