الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء طلعت شركس دعوة إلى الجرأة والألوان البراقة

أطلق مصمم الأزياء المصري العالمي طلعت شركس أحدث مجموعاته لأزياء السهرة والزفاف لربيع وصيف 2011 تحت عنوان "البانيتر" تداخلت فيها الألوان المتجانسة بأسلوب فني وذوق رفيع في طباعة الأقمشة والخامات الرقيقة الناعمة والأكثر كثافة.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن السواريهات تميزت بتعدد أقسامها حيث ضمت القصير والطويل إلى جانب الجراند سواريه الذي أبدع فيه المصمم العالمي من خلال خبرته في التعامل بشكل فني مع أفخر الأقمشة ليطرح نوعية مختلفة من خامات غير متوافرة في الأسواق وهي خامات تخصه وحده.

رغم وجود التطريز الرقيق والأحجار الشوارفسكي اللامعة في بعض الموديلات فقد حمل العديد من الفساتين الأفكار الجريئة واللمسة الساحرة، واستعان شركس فيها بتقنية القص بالليزر وفي أخرى قام بتوزيع رسوم بشرائط الحرير ليحول الفساتين إلى لوحات تشكيلية تعكس رفاهية وحسا فنيا متميزا.

وعن أهم ما يميز مجموعته يقول "المرأة العربية لها ذوق رفيع، وتهتم جدا بالتفاصيل ولذلك تضم المجموعة تصاميم بها حرفية عالية في التعامل مع طبيعة ذوق المرأة العربية وتكوينها البدني، وتتسم باختيار أرقى الخامات لأقمشة السهرة والزفاف، كذلك أسلوب التطريز وانتقاء الاكسسوار يغلب عليه الطابع الرومانسي الرقيق ولمحات من الطابع الشرقي مثل الزخارف والرسم اليدوي".

ويشير إلى أنه طرح ضمن المجموعة عدداً من الفساتين القصيرة التي أصبحت سائدة قبل عامين إلى جانب الفستان الطويل والمتعدد الأطوال، واعتمد على كل الخامات الخفيفة مثل الشيفونات والحرير الطبيعي والأورجانزا إلى جانب خامات أكثر كثافة مثل الدانتيل والجوبير والتفتاه والساتان والشانتونج وفي بعض الموديلات صنع رسوماً هندسية من خلال حياكة الشرائط الحريرية على خامات من الحرير أو الساتان الطبيعي بحيث تكون الرسوم جزءاً من التصميم يمنح المرأة الإحساس بالتفرد من خلال خامة مبتكرة لا مثيل لها بالأسواق.

ينحاز شركس للألوان البراقة الزاهية، ويؤكد أن الاتجاه العالمي للموضة يرجح كفة ألوان الاونكس ومنها اخترت الذهبي والفضي والأبيض مع الأسود إلى جانب درجات من الأزرق والأخضر والبني والرمادي وبحيث تضفي على الموديل الطابع الساحر وتتناغم مع طبيعة التصميم.

عن الجرأة التي اتسمت بها بعض الموديلات، يرى مصمم الأزياء طلعت شركس أن هذه الجرأة جزء من شخصية المصمم الذي يخاطب شرائح متنوعة من النساء منها التي تهتم بأن تكون ذات حضور طاغ في كل المناسبات، والنجمة التي تريد أن تحظى بتعليق الجميع كذلك سيدات المجتمع اللاتي لديهن ثقة عالية، ويفضلن البحث عن جديد وملفت وهذه النوعية أمنحها موديلات جريئة وهناك جزء من التصاميم يناسب المرأة التي تستعد لمناسبة خاصة ومهمة، لكنها لا تجرؤ على المغامرة وهي فساتين الجراند سواريه وتتميز بالفخامة من حيث الخامة والتصميم والإكسسوار.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق