الاثنين، 19 سبتمبر، 2011

إيلي صعب يعود إلى مباهج السبعينات بمجموعته الجديدة

قدم المصمم اللبناني العالمي إيلي صعب عرضا لأزيائه بحديقة التويلريز في باريس، بعنوان "مباهج السبعينات" تشابكت فيها الألوان بدرجات المرجان مع السلمون مع الأزرق الرمادي والبيج البني والأخضر الزيتوني والفستقي وغيرها.

إيلي صعب خفف من كمية التطريزات التي أدخلته عالم هوليوود ومناسبات الأعراس الفخمة من أوسع الأبواب، لأنه رأى بعيون الفنان أن الألوان ستكون لافتة من دون أي تطريزات، كما يمكن أن تدخل المرأة إلى أي مناسبة بأناقة ورقي، حسب ما ورد بصحيفة "الشرق الأوسط".

يقول صعب أن هذه الألوان والخطوط محفورة في ذاكرته لأنها رافقت فترة شبابه، وبالتالي تعني له الكثير. وظهرت العارضة أنيا روبيك في بنطلون منسدل، يستحضر بنطلونات الشارلستون الواسعة التي كانت سمة تلك الحقبة، من الساتان، وتوب ملتف حول الصدر باللون الأخضر الزيتوني زينته إكسسوارات ضخمة بلون الذهب.

وترجم المصمم روح السبعينات، من خلال بنطلونات من الجيرسيه وفساتين من الجورجيت ببليسيهات منسدلة على الجسم بسخاء، حددت بعضها سلاسل على شكل أحزمة من الذهب عند الخصر أو طيات خفيفة. للأيام الحارة جدا، خصص مجموعة مطبوعة بنقوشات جمع فيها كل الألوان التي استعملها في التشكيلة من أخضر وأزرق وبني وعاجي ومرجاني، وللمساء سحر الحضور كالمعتاد.

صعب قدم مجموعة من الفساتين الطويلة التي ستجعل أي امرأة تبدو وكأنها نجمة متألقة، رغم أن أغلبها خال من التطريز وأحجار الكريستال. لكن بالنسبة للمرأة التي تميل إلى البريق وتعودت عليه، فقد خصص لها مجموعة قليلة من القطع بأطوال مختلفة، مطرزة بالأحجار وما يشبه قشور السمك.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق