الجمعة، 23 سبتمبر، 2011

أزياء توفيق حطب ..أناقة مفرطة و كثير من الدلال

قدم مصمم الأزياء اللبناني توفيق حطب عرضا خاصا في بيروت لمجموعة من تصاميمه لعام 2010 والتي كان أهمها تصاميم "المرأة المثيرة" التي لاقت قبولا واستحسانا وإعجابا عند عرضها.

وذكرت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية أن حطب قدم 30 ثوبا من الألوان الزاهية والتصميمات ذات التفاصيل الدقيقة، سواء الضيقة أو الواسعة لأنه على حد تعبيره يولي جسد المرأة اهتماما خاصا، ويستعمل الإكسسوار الباريسي وأقمشة التول والتافتا والموسلين والجورسيه التي تشكل عنوانا واحدا لكل الفصول.

واعتمد حطب في التصميمات الثلاثين على المزج بين الألوان والأفكار، كالفستان الأسود على سبيل المثال الذي أدخل عليه 4 ألوان إضافية وتوجه بتطريزات إضافية مميّزة.

واستخدم في مجموعته ألوان الطبيعة مثل الأخضر والأصفر والأبيض والأسود والبني. إلا أن حضور الألوان الفاتحة كان الأقوى وتحديدا اللون الأخضر الذي يعتبره اللون الأقرب إلى نفسه ويقول: "إنه اللون الذي فطرت عليه الخليقة. وهو اللون الذي يعبر عن استمرار الحياة وتدفقها. والمرأة بالنسبة لي هي قوة ساحرة لا تجد أفضل من يعبر عنها إلا اللون الأخضر الذي يجعلها في نظري الأجمل".

ومن ناحية أخرى تميزت أقمشة أثواب حطب الثلاثين التي عرضها في وسط بيروت بالانسيابية، والتي تظهر المرأة وكأنها فراشة حرة، فيما اشتدت القصّات على أجساد عارضات أخريات عند الخصر لتنسدل إلى الأرض مع اتساع كبير.

برز في المجموعة فستان قصير باللون الأخضر طرّز عند الصدر حتى اسفل الخصر، الذي يعيد المرأة إلى خمسينات القرن العشرين، حيث الأناقة المفرطة للمرأة مع كثير من الدلال! كما تألقت عارضة أخرى بثوب أسود رمادي طويل طرز بالذهب، وذو قصات انسيابية اشتدت عند الخصر، بينما انسدل القماش بخفة على جسم العارضة موحياً بمعاني الأنوثة والنعومة.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق