الجمعة، 16 سبتمبر، 2011

أزياء أسبوع "لاكام" تحتفي بالحضارة الهندوسية

انطلقت في مدينة مومبي احتفالية شتاء 2011، ضمن فعاليات عروض أزياء أسبوع الموضة الهندي "لاكام"، والذي يعد واحداً من أهم أسابيع الموضة العالمية، حيث يتبارى من خلاله نخبة متميزة من كبار مصممي الأزياء الهنود، ليقدموا آخر مبتكراتهم ورؤاهم المستجدة في مجال الأناقة والجمال.

عرض بالمهرجان أحدث ما أبدعته مقصّات أشهر مصممي الأزياء في القارة الآسيوية، وفيما جنح البعض منهم نحو الطراز الغربي والأسلوب الأوروبي في تصميم الملابس للرجال والنساء على حد سواء، لناحية الخطوط والقصات والمظهر العام، إلا أن البعض الآخر منهم وهم النخبة، قد فضل الاحتفاظ بهويته الآسيوية وجذوره الأصيلة، من خلال الاحتفاء بالحضارة الهندوسية، ليقدم تشكيلة لافتة من القطع والموديلات التي تتسم بالغنى والثراء الذي يميز كلاسيكيات الموضة الهندية عبر الأجيال، حسب ما أوردت صحيفة "الإتحاد" الإماراتية.

في اليوم الأول استعرض المصمم الشاب محمد جاويد خان مجموعته الجديدة والتي أراد لها الظهور بنمط مختلف، واستحضر فيها سمات الثقافة الأوروبية والصورة الغربية، مؤلفا نماذج متعددة من الخامات والأقمشة مع بعضها البعض بأسلوب جديد ومبتكر، كالجلد والحرير مع الجرسيه المطاط "ستريتش"، ومضيفا عليها أشكالا غير مألوفة من الإكسسوارات المعدنية والفرنشات الحريرية التي زادتها صخبا وبهرجة.

وقدم الثنائي تيريزا جيمس وروجر برينس تشكيلة غريبة من القطع والموديلات التي قد لا تصنف بخانة الأناقة بأي حال من الأحوال، ولكنها ظهرت بلا شك بقدر كبير من التفرد الغرابة، خاصة لناحية القصات، والطبعات، وتركيبة الألوان.

المصممة الهندية الواعدة نيتا لولا، التي اشتهرت بطرازها الكلاسيكي المترف في التصميم، مما جعلها قبلة نجمات السينما في بوليوود، خرجت في أسبوع "لاكام" الأخير بمجموعة بديعة من الموديلات والأنماط، تلك التي تندرج تحت الشكل التقليدي للزي الهندوسي، كالشيرواني والبنجابي، ولكن بأسلوب معاصر ومختلف، تثريه عناصر جمالية من الشغل اليدوي المتقن، حيث الشك بالخرز والتطريز بخيوط الحرير الملون مع المرايا الصغيرة العاكسة.

وقدم المصمم المخضرم جي جي فالايا، مجموعة مبتكرة ومميزة بكل المقاييس، مازج فيها بين الأسلوب الشرقي والأناقة الغربية في التصميم، مؤلفا بذكاء بين بساطة المظهر الأوروبي، وثراء الخامات الهندية، جامعا بين الحديث والقديم، في رؤية عصرية مختلفة لتناول التراث، مصمما قطعا نهارية ومسائية جذابة وخفيفة من زي أقليم البنجاب مستبدلا فيها الصديري التقليدي بسترات أنيقة وضيقة من الجلد، ومزينا التنورات الهندية التقليدية، بالجرسات المذهّبة والخرزات، بالإضافة إلى أشكال أخرى مستحدثة من الساري الهندي المعروف.

كما حافظ المصمم العالمي مانيش مالهوترا على أسلوبه الشهير وبصمته اللافتة في عالم الموضة، مبتدعا باقة ساحرة وجذابة من الأزياء، تألقت بأحدها نجمة بوليوود الشهيرة كارينا كابور في بداية العرض، حيث ارتدت فستانا رائعا موشى بالكامل بأطياف براقة من الكريستال والترتر الفضي، لتتبعها مجموعة من العارضات الجميلات وهن متشحات بنماذج متنوعة من الأزياء الأنيقة المستوحاة من مناطق متفرقة في الهند، وقد جاءت معظمها منفذة بأقمشة وخامات مشغولة باليد، وموشاة بمطرزات غنية من خيوط الفضة والذهب.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق